مــــنتدى كلـــــــمة



 
الرئيسيةالرئيسية  قمة الحب & LoVeقمة الحب & LoVe  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

الدكتورة أميرة
أميرة حبية خالوا
يوسف حبيب خالوا
محمد حبيب عمته حبيبة

سما حبيبة عمو


شاطر | 
 

 لعله أخر رمضان لك فى الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مـــدير المنتـــــدى
مـــدير المنتـــــدى
avatar

عدد المساهمات : 825
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

مُساهمةموضوع: لعله أخر رمضان لك فى الحياة   الثلاثاء 25 أغسطس 2009, 5:20 am

:D


نحن أمة ذات أحلام واسعة وتطلعات هائلة.. يظهر ذلك جليًا في ادعائنا للعلو والكمال في كل شيء.. فنحن الأقوى.. ونحن الأكثر، ونحن أهل العطاء، ونحن مجتمع المحبة.. ونحن...!
ولكل ما سبق من الادعاءات
واقع مغاير لما كان عليه الصدر الأول في الإسلام مما جعل الأمر أضحوكة يُتسلى بلها ونكتة يتندر حولها. فنم من سواد الأمة من يقول (سمعنا وأطعنا) ولسان حالهم سمعنا وعصينا! وكم منهم من يعلن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويخالف تعاليمه، ويدعي اتباعه وهو يعصي
أوامره.
إنه تناقض عجيب ليس له تفسير إلا الادعاء الأجوف لهذه المحبة! بل هناك الادعاء الآخر والواقع القريب من شهر رمضان.. فالكثير تظهر عليه علامات السرور والفرح بهذا القادم.. ثم إذا أشرقت أيامه وحط الشهر رحاله
تفلت هذا الحب، واختفى ذلك الشوق، وبدا الشهر بأيامه القصيرة - على أناس
- طويلاً جدًّا، وسرح البعض في أودية المعاصي ليلاً ونهارًا، وسقط الادعاء مرة أخرى!
وهذه
الازدواجية
بين الادعاء والتطبيق والقول والفعل،
جزء من الجهل والغفلة بحقيقة الواقع وأصل الوجود، فنحن خلقنا
للعبادة ولا شيء غير العبادة، وما بعدها معين ومكمل لها: ﴿
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
﴾ [الذاريات: 56].
وأيام العبادة هي رحلة العمر القصيرة على هذه الأرض.. تتفلت من الإنسان وهو يرى..
وتمر مر السحاب وهو لا يشعر
.. وينبئك عن سرعتها دقات القلب وتلاحق الأنفاس، فقبل عام ودعنا رمضان واليوم نستقبله! وما بين الفراق واللقاء إلا أحد عشر شهرًا حافلة بالأحداث في حياتنا وأيامنا. فقد ودعنا حبيبًا واستقبلنا مولودًا، وغيب الموت صاحبًا وأدنى الزمن نائيًا!
فسبحان مصرف الأيام
! وكلنا في الرحلة إلى الدار الآخرة جادون في المسير وسرعان ما يترجل الواحد عن صهوة هذه الدنيا وينزل في باطن الأرض مسجَّى بكفن ومعطرًا بسدر وحنوط!
وإن أهمك الأمر وأفزعتك دورة الأيام، وأردت أن ترسم لك واقعًا مغايرًا لما مضى من الشهور، فاقصد باب التوبة،
واطرق جادة العودة، وإن عزمت أن تسير بلا توقف وتشمر فلا تفتر، فقل: لعله آخر رمضان في حياتي.. ولعلي لا أعيش سوى هذا العام، ولا تستكثر عليك هذا التصور، واستنهض همتك وأر الله منك خيرًا. واعلم أن كل لحظة ودقيقة ذهبت من عمرك فهي لن تعود لك أبدًا ولو أنفقت أموال الدنيا أجمع. ومع هذا فأنت مسئول عنها يوم القيامة خيرًا أو شرًا: ﴿فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ

[الزلزلة: 7 – 8].
استحضر ذلك كله وأقرع بأصابع الندم
باب التوبة، وتحـر أوقات الإجابة، واستنزل دموعك وأظهر حاجتك وفقرك إلى الله - عز وجل - الذي أعطاك، ولا تبخل بشق تمرة.. وتجنب مواطن الزلل وعثرات الطريق، واعلم أن مثقال الذرة محصى عليك.. فقدم لنفسك.
بل اعزم أمرك وشد المئزر، واحمد الله - عز وجل - أن مد في عمرك لتستدرك ما فات، وتتزود فيما بقي.. واجعل رمضان هذا العام مميزًا بالطاعة، وطرزه بالحلل والعبادة، وجمله بصدق الالتجاء إلى الله - عز وجل-.. ففي كل حين تسابق وتنافس أهل الدنيا.. هذه الأيام نافس أهل الآخرة واجعل لصحيفتك نصيبًا من عملك الصالح.. وتزود من التقوى، واستصحب ما يؤنسك في قبرك
.
وكثير من الناس هذه الأيام يتتبع مواقع المطر، ومنابت الكلأ.. حث خطاك وجد في سيرك تحين مواطن الرحمة ومنازل الغفران، فإن في تلك النفحات فوزًا لا خسارة معه ونعيمًا لا شقاء بعده.
ولعل لك في العمل فسحة فلا تكون هذه الأيام آخر العهد بهذا الشهر العظيم!

* كان الحسن البصري يقول: «
رحم الله رجلاً لم يغره كثرة ما يرى من الناس، ابن آدم: إنك تموت وحدك، وتدخل القبر وحدك، وتبعث وحدك، وتحاسب وحدك » .

:(
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelma.mam9.com
كناريا
نائب المدير
نائب المدير
avatar

كيف تعرفت علينا : صديق & صديقه
نائب المدير
عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: لعله أخر رمضان لك فى الحياة   الأربعاء 30 سبتمبر 2009, 10:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona
عضو مميز
avatar

كيف تعرفت علينا : google
عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: لعله أخر رمضان لك فى الحياة   الخميس 01 أكتوبر 2009, 1:27 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لعله أخر رمضان لك فى الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنتدى كلـــــــمة :: اسلاميات :: المنـــ الاسلامي العام ـــتدي-
انتقل الى: